الخلايا السليمة - الجسم السليم

يساعد يوبيكوينول Ubiquinol في العلاج بواسطة الستاتين

كتبه 
الإثنين, 09 تشرين2/نوفمبر 2015 13:43
يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي عالي الدهون إلى زيادة في مستويات الكوليسترول في الدم. يجب على الأفراد الموصوف لهم الستاتين بالتوازي ضمان الإمدادات الكافية من يوبيكوينول Ubiquinol
يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي عالي الدهون إلى زيادة في مستويات الكوليسترول في الدم. يجب على الأفراد الموصوف لهم الستاتين بالتوازي ضمان الإمدادات الكافية من يوبيكوينول Ubiquinol

المكملات الغذائية في مكافحة الآثار الجانبية

يأخذ الكثير من الناس الأدوية التي تسمى الستاتين لخفض مستويات الكوليسترول العالية جدا في الدم. تسمح "مخفضات الدهون" في الكبد بمنع تشكيل الكولسترول "الضار" عن طريق تثبيط الانزيم اللازم لإنتاج كولسترول العمل. وهذا يسمح لخلايا الكبد بامتصاص واستقلاب ميزة الكوليسترول في الدم. إن نسبة LDL العالية لـ"الكوليسترول الضار" في الدم يعزز أمراض القلب والأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين.

لا يمنع الستاتين وحده تشكيل الكوليسترول
كما يؤدي تناول هذا الدواء باستمرار إلى نقص يوبيكوينول Ubiquinol. في الواقع، يوبيكوينول Ubiquinol عبارة عن مادة فسيولوجية ينتجها الجسم ولسوء الحظ، فإن الطرق الاصطناعية للكوليسترول تستخدم خطوات مشتركة لإنتاج يوبيكوينول Ubiquinol طبيعي من قبل الجسم البشري.. لذا يمنع الاستاتين ليس فقط تشكيل الكولسترول غير المرغوب فيه ولكن أيضا يوبيكوينول Ubiquinol الذي لا غنى عنه.

 

لماذا يحتاج الجسم ليوبيكوينول Ubiquinol؟
يعد الإنزيم المساعد Q10 فيتامين مثل الخلايا. عادة يتم تحويله بشكل منتظم في الجسم بهيئته النشطة، يوبيكوينول Ubiquinol، والذي يلعب دورا هاما في إنتاج الطاقة الخلوية. تعتمد كمية الطاقة المولدة بالدرجة الأولى على مقدار يوبيكوينول Ubiquinol في الخلايا. تستهلك العضلات والأعضاء مثل المخ والقلب خصوصا الكثير من الطاقة، وبالتالي لديها حاجة كبيرة لاحتياطي الطاقة للحفاظ على أدائها. مع التقدم في السن، تقريبا من عمر 40 عاما، تقل نسبة يوبيكوينول Ubiquinol. وبالتالي تقل كفاءة الجسم ويصبح متعبا بسرعة وتصبح الخلايا أقل حماية ضد الشيخوخة. إذا تم حظر إنتاج يوبيكوينول Ubiquinol بواسطة العقاقير المخفضة للكوليسترول، فهذا يمكن أن ينتج بسهولة وبسرعة المفقود.

 

تناول دواء الستاتين يمكن أن يسبب آثار جانبية
يشكو العديد من المرضى الذين يتناولون دواء الستاتين المخفضة للكوليسترول من الآثار الجانبية في الحياة اليومية، مثل التعب وانخفاض قوة العضلات والآلام وتشنجات العضلات. ولوحظت هذه الآثار الجانبية أيضا في نقص يوبيكوينول Ubiquinol. وقد أظهرت الدراسات أن معدل يوبيكوينول Ubiquinol يقل 25-50 في المئة في الدم بعد العلاج بالستاتين.


ويبدو واضحا أن المكملات مع يوبيكوينول Ubiquinol تخفف من الآثار الجانبية لعلاج الستاتين لدى المرضى. تعتمد الجرعة المطلوبة إلى حد كبير على كل حالة على حدة. يمكننا الحصول على نتائج جيدة عموما مع 100 ملغ يوميا. من المهم جدا التأكيد على أن يوبيكوينول Ubiquinol هو عبارة عن مادة طبيعية بحتة مستخرجة من تخمير الخميرة. هذا النوع من المكملات الغذائية معروف كطريقة علاجية آمنة وبدون آثار جانبية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)